Wednesday, October 15, 2008

! سواااق الميكروباص

صاحبنا كان راكب الميكروباص ف يوم كان زحمة والطريق واقف أو بمعنى أصح كان ماشي بس بسرعة متر ونص كل تقريبا خمس دقايق .. كان يوم الاثنين 7 أكتوبر
حد فاكره؟ .. الطرق يومها كانت واخدة إشارة حمرا طويلة المدى .. الناس مخنوقة من الحر ومخنوقة من الوقفة ومخنوقة من الزحمة ودخان العربيات اللي حرق صدورهم .. أصل احنا عندنا عربيات بئالها قرن من الزمن ماشية على الأرض .. المهم يعني محدش كان طايق نفسه
وفي عز الخنقة دي إذ بصوت من الأصوات الفذة العبقرية من بتوع قياصرة الأغاني الشعبية ينطلق علينا من مذياااع الميكروباص الموقر

ف الأول جرجرتك .. من خيبتك خدرتك
وبئيت تعرف تكدب .. وبتلعب على جارتك
جوجوجوجوجوجو


والسواق منسجم .. على الآخر .. ويرفع صوت الكاسيت .. والتباع يدندن مع الأغنية .. والناس تزيد خنقتها أكتر .. وصاحبنا قاعد هيطق من الغيظ .. نفسه يطلع غيظه ف السواق .. وبدأ يكلم نفسه
أقوم ازعق للراجل ده واخليه يقفل البتاع اللي قارفنا ده .. لالا كلمه بالذوق وبالسياسة متضمنش يمكن يطلع لسانه سليط ولا حاجة ويسمعك مالا ترضى من القول .. ولا على ايه بلا وجع قلب كلها شوية ونازل وخليه يشبع بأغانيه .. يا خبرررر ! إيه الجبن اللي الواحد بئا فيه ده؟ بئا مش قادر تقوم توقف السواق عند حده وتحافظ على حريتك ف إنك متسمعش حاجة تخنقك غصب عنك؟ ايه اللي بئينا فيه ده؟ .. والله ليهم حق ياكلوا فينا وينهبونا طول محنا بنسكت كده
وفجأة يطلع صوت واحد من الركاب يقطع عليه حديثه مع نفسه المترددة
ما توطي ياسطى البتاع ده شوية دماغنا واجعانااا ياا عم
السواق لف كده وبصله من طرفٍ خفي وعنيه مالياها نظرة احتقار وقاله
براحة علينا شوية يا أستاذ وبعدين لو مش عاجب سيادتك اتفضل الطريق واقف ومليان عربيات غير دي
طبعا صاحبنا قاعد وبينه وبين نفسه بيحمد ربنا انه نفد من الضربة الجوية الأولى ومن الهجوم المضاد للسواق .. وحس ان جه وقته بئا ويدخل يهدي الموضوع وياخد السواق بالسياسة (آل يعني بطل بئا وهيدافع عن حريته اهو)ـ
ياسطى الراجل ميقصدش حاجة بس يعني انت معلي الصوت أوي فممكن يعني طالما الأغنية داخلة دماغك خليها على أدك بردو
وصاحبنا في وسط كلامه يلاقي كام واحد تانين بدأو يتكلموا
دي حاجة تقرف والله احنا هنلاقيها من العطلة ولا الحر
ناقصين كمان نسمع الهباب ده؟


طبعا السواق اتكتم غصب عنه وطفى البتاع اللي كان شغال

وصاحبنا اكتشف انه ماكنش لوحده اللي جبان وخايف يتكلم هههههههه
--- ---

حدث بالفعل .. بتصرف في الأحداث
وطبعا صاحبنا ده كان "أنا" .. مش محتاجة فزلكة
وسواق الميكروباص فيه منه كتييير
:D
Post a Comment

Total Pageviews