Wednesday, November 28, 2007

امتحانات وابتلاءات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مبدئيا كده انا ليا رجاء من كل اللي هيشرفوني ف التدوينة دي إنكم تدعولي بالله عليكم إن الفترة دي تعدي على خير واخلص الإمتحانات إن شاء الله من غير أي خسائر مادية أو معنوية وربنا يستر

-- -- --

بجد انا حاولت كتير اكتب مواضيع الفترة دي وأفكار كتير أوي عايز اكتبها بس للأسف فعلا مش قادر اجمع أي حاجة وعندي شبه إكتئاب مؤقت كده عشان قرب الإمتحانات .. في الحقيقة انا عمري ف حياتي ما كنت بخاف من حاجة اسمها امتحان ولله الحمد كان بيبقى عندي هدوء غير طبيعي بفضل الله سواء كنت مذاكر كويس أو نص نص .. السنادي مرعوب وخايف جدا بشكل فظيع زي ما اكون بعوض الهدوء بتاع السنين اللي فاتت دي كلها .. طبعا في شوية أسباب هي الي عاملالي حالة الرعب والتوتر اللي انا فيه ده وربنا يعديها على خير

-- -- --

في موضوع بصراحة مكنتش عايز اكتب عنه دلوقت بس لقيت اني مش هقدر أأجله

في حديث شريف كلنا نعرفه وخدناه في المدرسة زمان واحنا صغيرين في كتاب الدين وتقريبا كل الأطفال والكبار حافظينه .. ولكن للأسف قل من يعمل به وخصوصا في الأيام اللي احنا فيها دي واللي ما يعلم بيها إلا ربنا

عن عبد اللَّه بن مسعود رضي اللَّه عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند اللَّه كذابًا ». [رواه البخاري ومسلم ]ـ

كلام النبي صلى الله عليه وسلم واضح طبعا ومش محتاج مني اي تعليق ولا شرح .. انا بس حبيت أذكر به نفسي وإياكم وشخص يعرف نفسه كويس جدا وانا متأكد انه بيقرأ هذه السطور
وأهديه هذه الأبيات

كَذَبْتَ، وَمَنْ يَكْذِبْ فَـإِنَّ جَـزَاءَهُ .. إذَا مَا أَتَى بِالصِّدْقِ أنْ لا يُصَدَّقَا
إذَا عُرِفَ الكذَّابُ بالكِذْبِ لَمْ يَزَلْ .. لَدَى النَّاسِ كَذَّابًا، وَإن كانَ صادِقَا
وَمِنْ آفَةِ الكذَّابِ نِسْـيانُ كِذْبِـهِ .. وتَلْقَاهُ ذَا فِقْـهٍ إذَا كانَ حَـاذِقَا

-- --
كَمْ مِنْ حَسيبٍ كَريمٍ كَانَ ذَا شَرَفٍ .. قَدْ شَانَهُ الكِذْبُ وَسْطَ الحَيِّ إذْ عَمَدَا
وآخَـرٍ كَانَ صُعْلُوكـًا فشَـرَّفَهُ .. صِـدْقُ الحَدِيثِ وَقَوْلٌ جَانَبَ الفَنَـدَا
فصـارَ هَذَا شَـرِيفًا فَوْقَ صَـاحِبِهِ .. وَصَـارَ هَذَا وَضيعًا تَحْتَـهُ أَبَـدَا


فإلى كل من سولت له نفسه انه أذكى من الآخرين بكذبه وتجمله
فإن كنت تكذب عن عمد وانت مُصر على كذبك فقد عرضت نفسك لتحذير النبي صلى الله عليه وسلم وجزاؤك النار يوم القيامة إن لم تتوب .. وإن كنت تكذب وتظن انك معذور بكذبك وان موقف ما فرض عليك كذبتك فقد جعلت من نفسك لعبة للشيطان ليتسلى بها .. وإن كنت تكذب وأنت لا تدري اصلا أنك ترتكب مصيبة وجريمة جسيمة فمصيبتك من أكبر المصائب لأنك مغفل وأسأل الله لك ان تفيق من سباتك قبل فوات الأوان

-- -- --

وأسألكم الدعاء بالله عليكم واشوفكم على خير ان شاء الله
Post a Comment

Total Pageviews