Sunday, June 29, 2008

إلى المحجبة الواعية .. رسالة

كنت هكتب العنوان رسالة إلى كل محجبة .. لكن فكرت وقلت لاء مينفعش تكون لكل محجبة .. لأن مش كل محجبة عارفة يعني ايه حجاب .. ومش كل محجبة لابسة الحجاب عشان تستر جسدها وتنفذ كلام ربها .. النهاردة كلمة محجبة بقت تطلق على أي واحدة حاطة تحجيبة على راسها وخلاص .. مش مهم بقية لبسها ايه بقى تلبس بادي تلبس حتى بحمالات مش مشكلة .. وياريت كمان تحجيبة أو ايشارب زي الناس .. دول اخترعوا اشكال وألوان تغيظ وتفقع المرارة .. ونفسي حد يفهمني ايه وجه المتعة اللي البنت بتلاقيها لما تمشي تتمنظر بجسدها كده وتستعرضه على الناس .. أنا آسف بجد بس مش لاقي مصطلح غير كده أعبر بيه .. لأنه فعلا استعراض .. والشاب المسكين مننا يا عيني لو عينه وقعت على منظر من دول غصب عنه تلاقي البنت من دول تبصله بصة قرف كده وكأنه مثلا هو اللي أجرم لوحده .. طب منتي كمان يا مسكينة مشتركة معاه في الذنب يعني هو انتي فاكرة انك ملاك بلبسك ده؟

المهم عشان بس الضغط عالي عند ناس كتير اليومين دول والحر كمان عامل عمايله فمحدش طايق مواضيع ترفع الضغط أكتر انا عارف .. وباختصار كده هقول رسالة للأخت المحجبة الصح .. المحجبة اللي عارفة يعني ايه حجاب وفاهمة مواصفاته كويس وعارفة الحكمة من فرضه ايه ومدركة كويس انه طاعة لله .. مش منظرة ولا اجبار من حد ولا ضغط من أب ولا زوج ولا أخ .. ولا قهر وقلة حيلة زي ما كتير من الجهلة فاكرين .. وآسف مرة تانية على كلمة جهلة بس الجهل ف الحالة دي ميعتبرش شتيمة

فإلى كل محجبة ومنتقبة مقتنعة بحجابها ومدركة أهميته .. وفي عز الحر هي صابرة ومتحملة .. وبتسمع الشتيمة عليها والسخرية منها بودانها وتقراها بعنيها .. ومع ذلك بردو هي صابرة ومحتسبة .. وتبكيني والله كلمات من يذمون المحجبة والمنتقبة على صفحات النت والمدونات والفيس بوك .. والله تؤلمني كلماتهم جدا .. ومن لا يفرقون بين المنتقبة وبين المستترة بالنقاب ويتكلموا على النقاب والحجاب على انه جريمة وتخلف ورجعية .. ويؤلمني أكتر وأكتر انهم من المسلمين .. وتتعجب أكتر لمنطقهم العقيم اللي بيدعو فيه انهم أحرار .. طب يا أحرار متسيبوا المحجبة في حالها ماهي بردو حرة وهي اللي اختارت حجابها بإرادتها ومقتنعة بيه .. مش دي حرية بردو ولا ايه؟ .. ووالله عارف ان الكلام في الموضوع ده كتر وبقى ماسخ والرد على الناس دي بقى عامل زي النفخ في اربة مقطوعة للأسف

ولكن في الحقيقة رسالتي موجهة بشكل أكبر لأخت اللي بتحاول انها تكون ملتزمة في زمن قل وندر فيه الملتزمون .. اللي بشوفهم يوميا في طريقي أو في المواصلات وأدعو لهم بالصبر والثبات .. وفي عز الحر وانا واقف ف المترو مش طايق نفسي من الحر ولا طايق حتى حد يكلمني .. وتقع عيني على أخت منتقبة أو أخت لابسة اسدال مثلا وأفكر في كل الكلام اللي قلته من شوية ده .. مش هقول على الإحساس اللي بحسه ساعتها أكيد كلكم عرفتوه

... فقط اقول لهن
أعانكن الله ورزقكن صبرا على صبركن وحسبكن وحسبنا الله ونعم الوكيل
Post a Comment

Total Pageviews