Wednesday, March 26, 2008

أحزان تتجدد

منذ صغره وهو يعرف أن هذا الطريق ليس من السهل السير فيه
نعم كان يعرف هذا جيدا .. ولكنه لا يبالي
فكان فكلما تغفو عينيه يفكر فيما سوف يحققه من أحلام
ولا يقف أمام تحقيقها إلا المضي قدما في ذلك الطريق
فيغض فكره عن المخاطر التي سوف تواجهه إذا فقد عزيمته أو تهاون في الأمر
فكان لا يرى إلا الأحلام
... وما أسهل الأحلام

من حوله حذروه .. ونصحوه أن يستعد بالجد

حسنا حسنا لاتقلقوا فالأمر أسهل مما تتصورون

كان مُغيَّب
بل كان أحمق

فسرعان ما مر الوقت
ووصل إلى نهاية الطريق
وإذا به ينظر حوله فزعا
وكأنه كان نائما واستيقظ بضربة على رأسه

!أين أحلامي؟
!أين أنا؟
!أين الطريق؟

يا غبي

ألم تقل أنك تعرف أن الأمر ليس سهلا
ألم يحذرونك
ألم ينصحوك

إذن فلتتحمل وحدك ما صرت إليه
وما صار إليه حالك

وهنا أدرك المسكين المغفل حقيقة الأمر
أدرك وانتبه

.... ولكن

--------

فلتنتبه أيها المغرور بـمعرفته
قبل أن تندم
حين تدرك أن معرفتك لم تغن عنك شيئا

..
Post a Comment

Total Pageviews